تنافس القوى الإقليمية والعالمية يعمق خطوط الصدع عبر جنوب البحر المتوسط

أصبحت من شمال إفريقيا موقعاً لمنافسة القوى العظمى بين الولايات المتحدة وروسيا والصين؛ المنطقة هي موقع أحد أكثر النزاعات العنيفة التي طال أمدها في المنطقة ومسرح للخصومات الإقليمية والخليجية العربية.

تنافس القوى الإقليمية والعالمية يعمق خطوط الصدع عبر جنوب البحر المتوسط
أعضاء لجنة دولية في اجتماع حول ليبيا، نظمه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس فى ميونيخ بألمانيا، 16 فبراير 2020. (صورة من أسوشييتد برس/مايكل دولدر)

الأحدث

تعيين سلطان الجابر رئيسًا لمؤتمر المناخ يوضح التوجهات المناخية الرئيسية والانقسامات

بعيدًا عن انتقادات نشطاء البيئة وإشادات الداعمين، يشير التعيين للجهود الخليجية للتعامل مع المعضلة الإقليمية التي فرضها التغير المناخي، ويُبرز القوة الناعمة للإمارات، ويؤكد على التعاون بينها وبين الولايات المتحدة.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد