تصحيحٌ للمسار السعودي

يندرج هذا المقال ضمن سلسلة من المقالات الصادرة عن معهد دول الخليج العربية في واشنطن حول رؤية السعودية 2030، وهي مجموعة شاملة من البرامج والإصلاحات التي اعتمدتها الحكومة السعودية بنيّة تنفيذها بحلول العام 2030.

تصحيحٌ للمسار السعودي
العاهل السعودي الملك سلمان إلى اليمين ووزير الدفاع وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ملوّحان إبان مغادرتهما قاعة المحادثات التي جمعتهما برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في الرياض في 5 نيسان/أبريل (وكالة الأنباء السعودية بواسطة أسوشيتد برس)

الأحدث

انخراط الخليج في الساحة السياسية الأفغانية: استثمار غير متكافئ وآفاق غير مضمونة

تتمتع دول الخليج بعلاقات تاريخية عميقة تربطها بأفغانستان. مع اقتراب انتهاء مهمة حلف الناتو، قد يكون لديهم النفوذ للمساعدة في تحقيق استقرار أفغانستان ورسم مسار نحو السلام والمصالحة.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد