جينيف عبده

باحثة زائرة

جينيف عبده هي باحثة زائرة في معهد دول الخليج العربية في واشنطن ومستشارة في البنك الدولي. مؤخراً، كانت باحثة زائرة في مركز بروكنجز الدوحة. يركز بحثها الحالي على التحالفات السياسية والدينية المتغيرة داخل المجتمعات الشيعية في الشرق الأوسط.

عملت عبده في العديد من المراكز البحثية في واشنطن العاصمة، بما في ذلك المجلس الأطلنطي ي ومركز ستيمسون، وكانت باحثة غير مقيمة في معهد بروكينجز من (2013-2017)، ومحاضرة في كلية إليوت للشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن (2016-2019).

من بين أعمالها الرئيسية المنشورة، دراسات وأبحاث في المجلات العلمية. ألفت عبده أربعة كتب عن الشرق الأوسط، منها “الطائفية الجديدة: الانتفاضات العربية وانبعاث الانقسام الشيعي السني” الذي نشرته دار نشر جامعة أكسفورد في عام 2016. تشمل كتبها الأخرى، التي نشرتها دار نشر جامعة أكسفورد أيضاً، دراسة رائدة عن صعود الإخوان المسلمين إلى السلطة في مصر.

حصلت عبده على العديد من الجوائز عن أعمالها البحثية، مثل زمالة جون سيمون جوجنهايم المرموقة. كما حصلت على زمالة نيمان للدراسة في جامعة هارفارد.

كانت عبده سابقاً مسئولة الاتصال في مبادرة تحالف الحضارات، وهي مبادرة للأمم المتحدة أنشأها الأمين العام السابق كوفي عنان، وكانت تهدف إلى تحسين العلاقات بين المجتمعات الإسلامية والغربية. قبل انضمامها إلى الأمم المتحدة، كانت عبده مراسلة صحفية خارجية، حيث ركزت حياتها المهنية، التي استمرت 20 عاماً، على تغطية الشرق الأوسط والعالم الإسلامي. في الفترة (1998-2001)، كانت عبده مراسلة لصحيفة الجارديان في إيران، وكانت تكتب بانتظام في صحف الايكونمست والهيرالد تريبيون الدولية. كانت عبده أول صحفية أمريكية تقيم في إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

ظهرت آلاف المقالات والتعليقات الخاصة بها حول الإسلام والشرق الأوسط في النيويورك تايمز والنيوزويك والفورين أفيرز ومجلة فورين بوليسي والواشنطن بوست ووسائط أخرى. عبده متحدثة، بشكل متكرر، في الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات الدولية في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط.