إيما سوبريه

باحثة زائرة

إيما سوبريه هي باحثة زائرة في معهد دول الخليج العربية في واشنطن. تُركز أبحاثها على الاستراتيجيات الأمنية والسياسات الخارجية لدول مجلس التعاون الخليجي، خاصة الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية. بالإضافة إلى الاقتصاد السياسي لتجارة السلاح في الخليج. نشرت سوبريه العديد من المقالات وفصول الكتب باللغتين الفرنسية والإنجليزية حول قضايا الخليج الأمنية، مثل فصل “السياسات الخارجية والأمنية الصاعدة: دراسة مقارنة لقطر والإمارات العربية المتحدة”، في كتاب “دول الخليج الصغيرة: السياسات الخارجية والأمنية”، الذي قام بتحريره خالد المزيني وجان مارك ريكلي، وصدر عن دار نشر روتليدج في عام 2016)

كانت سوبريه باحثة مابعد الدكتوراة في مركز Michel de l’Hospital Center (مختبر أبحاث العلوم القانونية والسياسية) بجامعة كليرمون أوفيرني (Université Clermont Auvergne) في فرنسا. كانت سوبريه باحثة زائرة في معهد دراسات الشرق الأوسط في كلية إليوت للشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن. وقد حصلت على هذه الفرصة كجزء من منحة “السفير” من الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاستراتيجية في وزارة الدفاع الفرنسية. عملت سوبريه لمدة ثلاث سنوات ونصف في وزارة الدفاع الفرنسية، ولمدة ثلاث سنوات في شركة إيرباص للدفاع والفضاء.

حصلت سوبريه على درجة الدكتوراة في العلوم السياسية من جامعة كليرمون أوفيرني في عام 2017، ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة السوربون. في عام 2018، حصلت أطروحتها للدكتوراة على جائزة من معهد الدراسات الوطنية الدفاعية العليا. في عام 2013، تم اختيار سوبريه كباحثة استراتيجية من قبل المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية وكلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة.

منشور المدونة content-type in which the post is published

عمليات تدفق الأسلحة من وإلى الخليج تواجه مزيداً من الرقابة

قد تواجه عمليات تدفق الأسلحة من وإلى الدول الخليجية تحديات بسبب الضغوط الاقتصادية الجديدة في الدول المصدرة والدول المستوردة، وإعادة تقييم التهديدات الأكثر إلحاحاً، والرقابة المتزايدة من الكونجرس في الولايات المتحدة.

منشورات content-type in which the post is published

أمن الخليج في عالم متعدد الأقطاب: تنافس القوة وتنوع التعاون

أصبحت العلاقات الدولية لدول الخليج تتسم بتنوع الشراكات، بما في ذلك مجالاً كان يعتبر تاريخياً محجوز للولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين، ألا وهو تجارة السلاح والتعاون الأمي والدفاعي.