السعودية تضع أسس اقتصاد ما بعد النفط

تتحضّر المملكة العربية السعودية اليوم لتحوّلٍ اقتصاديّ لم تشهده من قبل مع الإعلان مؤخرًا عن التخطيط لوضع صندوق سيادي بقيمة 2 تريليون دولار أمريكي تحت كفالة شركة أرامكو السعودية التابعة للدولة، كأحد الأركان الأساسية لهذه الاستراتيجية الجديدة.

السعودية تضع أسس اقتصاد ما بعد النفط
خزان للوقود في شركة ساسرف في مدينة الجبيل، المملكة العربية السعودية (أسوشيتد برس، حسن جمالي)

ادعم منشورات معهد دول الخليج العربية في واشنطن باللغة العربية

تبرع اليوم لمساعدة المعهد في توسيع نطاق تحليلاته المنشورة باللغة العربية.

تبرع

الأحدث

العلاقة الناشئة بين صناديق الثروة السيادية الخليجية والتكنولوجيا العالمية

لطالما دأبت صناديق الثروة السيادية الخليجية منذ فترة طويلة على الاستثمار في الشركات الواعدة التي تركز اهتمامها على التكنولوجيا، وتدعم هذه الأدوات الاستثمارية بشكل متزايد الخطط الطموحة التي تهدف لجعل الدول الخليجية مراكز عالمية للتكنولوجيا المتقدمة.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد