الاستراتيجية الاقتصادية السعودية: التحول من النهج المتعدد الأهداف إلى تعزيز دورة النمو؟

كانت وتيرة ونطاق مبادرات التنمية الاقتصادية وسياساتها التي تم الإعلان عنها خلال السنوات الخمس الأولى من رؤية السعودية 2030 مدهشة، لكن أي تقدم في نهاية المطاف من المرجح أن يكون إما واسعًا وتراكميًا أو ضيقًا وعميقًا.

الاستراتيجية الاقتصادية السعودية: التحول من النهج المتعدد الأهداف إلى تعزيز دورة النمو؟
أفراد يسيرون بجوار صورة للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، يسارًا، وولي العهد محمد بن سلمان، خارج مول تجاري في جدة، ٦ ديسمبر ٢٠١٩. (صورة من أسوشييتد برس/عمرو نبيل)

ادعم منشورات معهد دول الخليج العربية في واشنطن باللغة العربية

تبرع اليوم لمساعدة المعهد في توسيع نطاق تحليلاته المنشورة باللغة العربية.

تبرع

الأحدث

العلاقة الناشئة بين صناديق الثروة السيادية الخليجية والتكنولوجيا العالمية

لطالما دأبت صناديق الثروة السيادية الخليجية منذ فترة طويلة على الاستثمار في الشركات الواعدة التي تركز اهتمامها على التكنولوجيا، وتدعم هذه الأدوات الاستثمارية بشكل متزايد الخطط الطموحة التي تهدف لجعل الدول الخليجية مراكز عالمية للتكنولوجيا المتقدمة.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد