عداء ترامب للمهاجرين يتسبب بأزمة أخلاقية وسياسية

يمكن وصف الأسبوع المنصرم بأنه الأسوأ للرئيس دونالد ترامب وحكومته، كما يمكن القول إن ترامب مسؤول بالدرجة الأولى عن وضع نفسه في مأزق أرغمه للمرة الأولى على التراجع بشكل محرج، عن سياسية قاسية تهدف إلى ردع المهاجرين غير الشرعيين والمطالبين باللجوء السياسي من عبور الحدود الجنوبية للبلاد، وذلك من خلال فصل الأطفال، حتى ولو كانوا رضّع عن أهاليهم، ووضعهم في مراكز اعتقال داخل مربعات من سياج الأسلاك وصفها الصحافيون والمراقبون بالاقفاص.

عداء ترامب للمهاجرين يتسبب بأزمة أخلاقية وسياسية
الرئيس دونالد ترامب يحمل القرار الرئاسي التنفيذي بيده والذي وقعه لإنهاء فصل العوائل المهاجرة، خلال جلسة في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض في واشنطن، 20 حزيران/يونيو. (اسوشيتدبرس/بابلو مارتينز مونسيفياس)

الأحدث

الانقسام المغربي-الجزائري يهدد التواصل الخليجي والترابط الإقليمي

سيعير الفاعلون الخليجيون مزيدًا من الاهتمام لهذا النزاع، لضمان عدم تحوله إلى صراع مباشر من شأنه أن يعرض الاستقرار الإقليمي والروابط التجارية الإستراتيجية بين أوروبا وحوض المتوسط وأفريقيا لمزيد من الأخطار.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد