ترامب بين الشرق الأوسط والشرق الأقصى

وصف الرئيس دونالد ترامب أول جولة له في الشرق الأوسط بأنها مفصلية وحققت إنجازات ضخمة إن لجهة تعميق وتوسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع أصدقاء الولايات المتحدة وتحديدا دول الخليج العربية، أم لتأسيس تعاون جديد لمكافحة الإرهاب ومصادر تمويله والتصدي لمنابعه الأيديولوجية، أم لوضع أسس تعاون إقليمي جديد للتصدي لنشاطات إيران السلبية والتخريبية في سوريا والعراق واليمن.

ترامب بين الشرق الأوسط والشرق الأقصى
الرئيس دونالد ترامب، مصحوبا بوزير الخارجية ريكس تيلرسون، في اليمين، ومستشار الأمن القومي أتش. آر. مكماستر، في اليسار، يلوح بيده لتحية الصحفيين قبل مغادرته قمة شرق آسيا في مركز المؤتمرات الدولي في الفيلبين، مانيلا، 14 تشرين الثاني/نوفمبر. (صورة اسوشيتد برس/اندرو هارنيك)

الأحدث

اختفاء خاشقجي يمتحن مستقبل العلاقات السعودية-الأمريكية؟

موقف الكونغرس الأمريكي من قضية خاشقجي وتعجله بإلقاء المسؤولية على الرياض في الكشف عن الحقيقة يهدد بتعرض العلاقات مع المملكة إلى عاصفة سياسية واقتصادية يصعب تقدير قوتها، فهل سيحول ترامب دون تعرض حلفائه الاستراتيجيين في الخليج إلى الضرر؟

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد