أهداف متواضعة للرئيس بايدن في الشرق الأوسط

الرئيس بايدن يدرك إن هناك تيار قوي في الحزب الديموقراطي يريد تقليص الالتزامات العسكرية في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، ويعارض بقوة استخدام القوة العسكرية إلا إذا كان ذلك في سياق الدفاع عن النفس.

أهداف متواضعة للرئيس بايدن في الشرق الأوسط
الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن ونائبة الرئيس كاملا هاريس في البيت الأبيض، 21 يناير 2021. (صورة من أسوشييتد برس/أليكس براندون)

ادعم منشورات معهد دول الخليج العربية في واشنطن باللغة العربية

تبرع اليوم لمساعدة المعهد في توسيع نطاق تحليلاته المنشورة باللغة العربية.

تبرع

الأحدث

إيران: كلما تغيرت الأمور، ظلت على حالها

طالما ظلت إيران تحت سلطة المرشد الأعلى خامنئي، فإن سياساتها الداخلية، والأهم من ذلك سياساتها الخارجية بأبعادها العسكرية والنووية، سوف تبقى ثابتة وغير خاضعة لأي تغيير بغض النظر عن هوية خليفة رئيسي.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد