أربع تطورات محتملة في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

هذا المقال هو الثاني في سلسلة مقالات كتبها كبار الباحثين في معهد دول الخليج العربية في واشنطن حول تداعيات الحملات والانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام ٢٠١٦ على السياسة الخارجية.

أربع تطورات محتملة في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
مرشحة الحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون تتحدث في إحدى فعاليات حملتها الانتخابية (باتريك سيمانسكي/ وكالة آ بي)

ادعم منشورات معهد دول الخليج العربية في واشنطن باللغة العربية

تبرع اليوم لمساعدة المعهد في توسيع نطاق تحليلاته المنشورة باللغة العربية.

تبرع

الأحدث

إيران: كلما تغيرت الأمور، ظلت على حالها

طالما ظلت إيران تحت سلطة المرشد الأعلى خامنئي، فإن سياساتها الداخلية، والأهم من ذلك سياساتها الخارجية بأبعادها العسكرية والنووية، سوف تبقى ثابتة وغير خاضعة لأي تغيير بغض النظر عن هوية خليفة رئيسي.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد