سوريا: تصعيد روسي وإيراني وتركي وصمت عالمي

المواجهة العسكرية الأخيرة بين قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وقوات موالية للنظام السوري حاولت التقدم ضد موقع لقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الولايات المتحدة شرق نهر الفرات، وأدت إلى مقتل أكثر من 100 عنصر من القوات المهاجمة، كانت متوقعة وحتى حتمية، لأنها تعكس السياسة الثابتة لنظام الأسد وحليفيه الرئيسيين إيران وروسيا، أي استعادة السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي السورية التي وقعت تحت سيطرة القوى المعادية للنظام في دمشق خلال السنوات السبع الماضية.

سوريا: تصعيد روسي وإيراني وتركي وصمت عالمي
المدفعية التركية تقصف مواقع القوات الكردية السورية في عفرين، سوريا، من الجانب التركي من الحدود في هاتاي، تركيا، 9 شباط/فبراير (اسوشيتدبرس)

الأحدث

المعضلة الثلاثية: إيران ودول الخليج العربية والولايات المتحدة

ربما تكون إيران ودول الخليج العربية مخلصة في محاولاتها للتقليل من التوترات الإقليمية، لكن الأزمة النووية تلقي بظلالها القاتمة على ديناميكيات الأمن في المنطقة.

ادعمنا

من خلال تفحصها الدقيق للقوى التي تعمل على تشكيل المجتمعات الخليجية والأجيال الجديدة من القادة الناشئين، يعمل معهد دول الخليج العربية في واشنطن على تسهيل حصول فهم أعمق للدور المتوقع أن تلعبه دول هذه المنطقة الجيوستراتيجية في القرن الحادي والعشرين.

تعرف على المزيد